الرئيسية سياحة حمام لكنيف البخاري

حمام لكنيف البخاري

تتمتع ولاية خنشلة بعدة حمامات معدنية فبالإضافة لحمام الصالحين الذي يزيد عمره عن 2000 سنة يوجد بولاية خنشلة حمـام لكنيـف البخاري الذي يعد الأول من نوعه في شمال إفريقيا اذ تم اكتشافه في سنة 1912،

حمام لكنيف البخاري الذي تصل درجة حرارته إلى 50 درجة مئوية، يقع على ارتفاع 1120 متر فوق مستوى سطح البحر بجبال منطقة لكنيف الكائنة ببلدية بغاي عاصمة ملكة الأمازيغ الكاهنة، و التي تقع شمال خنشلة بنحو 30 كلم إلى الجهة الشرقية من الطريق الوطني بين خنشلة و عين البيضاء، و الذي تم اكتشافه من قبل بعض رعاة المنطقة خلال العقد الأول من القرن التاسع عشر و بناه بعض الأهالي في ريف المنطقة، حيث ظل الحمام على وضعه القديم إلى بداية القرن المنصرم، أين أعيد بناؤه و أنجزت على الفوهات البركانية التي تنفث بخار الماء الساخن غرفتان، الأولى للاستحمام و علاج النساء و الثانية للرجال، و بقي على هذا الوضع إلى يومنا هذا
يستقطب هذا الحمام البخاري، أو كما يحلو لسكان المنطقة تسميته بحمام الشفاء، أعدادا كبيرة من الزوار الذين يقصدونه من كل حدب و صوب بشكل مكثف خاصة ايام الشتاء التي تتزامن من البرودة ، من أجل التعرض للبخار الخارج من قلب الجبل هذا البخار الذي يساعد على الاسترخاء والاسترحة فيه شفاء من عدة أمراض خاصة الامراض العصبية كما يقول بعض المختصين ..والتنزه بين المناظر الطبيعية الساحرة التي تحيط به

لكن المؤسف هو أن المرفق لم يحضى بالقدر الكافي من الاهتمام مما جعله يبق دون المستوى في تقديم الخدمات للزوار والوافدين دون أن  تتدخل السلطات المحلية لترميمه و إعطائه الأهمية  و المكانة الوطنية، و لما لا العالمية التي يستحقها كمعلم سياحي، و كمشفى طبيعي .

عن khelifa

khelifa

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *