القشابية

قشابية

هي لباس تقليدي شهير تمتاز به خنشلة على غرار كل المدن الجزائرية  تصنع من الوبر والصوف الخالص، وهي ذات قيمة عالية في منظور عدد كبير من أبناء خنشلة الذين يفضلون ارتدائها ويتفاخرون به، تبعا لجمالية وفعالية القشابية التي يرتديها السكان المحليون لمقاومة البرد القارص في الشتاء، خصوصا بمنطقة اولاد يعقوب وشليا وشان تقوما  التي تنزل بها درجة الحرارة المنخفضة في فصل الشتاء إلى ما دون الصفر.

احتفظت “‘القشابية'” بمكانتها وسط مختلف الفئات الاجتماعية، فارضة نفسها كبديل لمختلف أنواع البذلات الشتوية المعروضة في السوق المحلية، ولا يقتصر ارتداء القشابية على فئة أو منطقة معينة بحيث أصبحت تستهوي عددا متزايدا من الأشخاص، ولامست شعبيتها سكان المناطق الحضرية بعدما كانت تقتصر في الماضي على الأرياف حيث توارثتها المداشر والقرى جيلا عن جيل، ولا يجد الأعيان وكبار الموظفين وكذا مدراء مؤسسات لها وزنها، أي حرج من ارتداء “‘القشابية'” بل بالعكس يعتبرونها علامة خاصة ترمز لأصالة انتماءهم الاجتماعي وتميزهم عن بقية السكان الآخرين خاصة عندما يتعلق الأمر بأحسن منتوج يباع في السوق.

طريقة صنع القشابية 

تنسج القشابية بطريقة يدوية بحتة فبعد الغسل الجيد وإزالة جميع الشوائب والأتربة العالقة بالمادة الأولية وبعــد تجفيفها، توجه للخلط بالوسائل التقليدية (الثنثار – المشط) كي تتجانس ألوان المادة الأولية، وفي مرحلة متقدمة تبدأ أولـى خطوات الغزل حيث يتم بشم الصوف أو الوبر يدويا أي خلطه بواسطة آلة يدوية مكونة من جزئين تدعى القرداش، يتم تقطيع الصوف أو الوبر إلى أجزاء قابلة للفتــل ومن ثم تشكل هذه الأجزاء في شكل خيوط رفيعة أو متوسطة السمك حسب المنتج المراد نسجه، وذلك بواسطة آلة يدوية تدعى المغزل الذي يقوم من خلاله بفتل الخيوط من خلال الحركة الدائرية للمغزل، وتحدد كمية المادة الأولية اللازمة للإنتاج من خلال تقدير الناسج.

وحسب المختصين فقد تم الاستغناء التدريجي عن استعمال الصوف كمادة اولية لصناعة القشابية واتخذ الوبر بديلا لذالك اذ يتم الحصول علىه من الإبل الذي يجلب من  صحراء مسعد بولاية الجلفة وكذا بمنطقة “جامعة” بولاية الوادي و كذا بولاية أدرار حيث يعتبر المادة الأساسية للصناعة النسيجية الراقية، ويمتاز الوبر الذي يتم جمعه بعد جزه يدويا نهاية فصل الربيع و بداية فصل الصيف بالمتانة والخفة كما يمتاز كذلك بنفس ميزات صوف الأغنام من حيث أنه يقي الإبل من تبلل جلودها بماء المطر وكذلك في محافظته على درجة حرارة جسم الحيوان وبخاصة الأيام التي تكون فيها البرودة قاسية غير أن تناقص رؤوس الإبل بالمنطقة وتراجع تربيتها أدى إلى ندرة الوبر مما ساهم في ارتفاع أسعارها علما أن عملية الجز تتم مرة كل سنة.

ومع هذا يحاول الحرفيون اقتناء المادة الأولية حتى وإن كان ثمنها مرتفعا من أجل تحصيل منتوج ذي نوعية يمتاز بالجودة من أجل استقطاب أكبر عدد من الزبائن من محبي الألبسة التقليدية، ويتراوح سعر “القشابية” الوبرية التي يسعى الحرفيون جاهدين للترويج لها في ظل إشكالية التسويق التي يطرحها البعض ما بين 9.000 و15.000 دج في حين يتجاوز سعر “البرنوس” حدود 22.000 دج.

عن khelifa

khelifa