الرئيسية الرئيسية الأمم المتحدة نشأت في بيت دعارة

الأمم المتحدة نشأت في بيت دعارة

  تعتبر الدعارة من أقدم المهن في التاريخ هي حقيقة مؤسفة, لكنها واقع لايمكن القفز عليها، حيث عرفت هذه المهنة رواجا لا يفتر، فلا يكاد يخلو عصر أو بلد من بائعات الهوى .والعياذ بالله.

معظمهن يعملن بالسر بسبب نظرة المجتمع الدونية لمهنتهن، لكن هناك أيضا من نلن شهرة واسعة .. بل أن إحداهن أصبحت إمبراطورة ! ..

فالإمبراطورة البيزنطية ثيودورا كانت عاهرة وراقصة تعري في شوارع القسطنطينية – اسطنبول – قبل أن تعتلي عرش الإمبراطورية في القرن السادس للميلاد .

 للدعارة مستلزمات مثل كل مهنة.

 يخطأ من يظن بأن الدعارة عمل عشوائي لا يخضع لنظام، فعاهرات المواخير يخضعن لنظام دقيق وصارم .. ومنهم السيدة (سالي ستانفورد) التي كانت تدير واحدا من أرقى وأفخر المواخير في أمريكا، وكان يعمل عندها بعض أجمل وأرق وأذكى الفتيات وأكثرهن أناقة على مستوى العالم .

لا عجب بعد ذلك أن يتقاطر المشاهير من كل حدب وصوب على ماخورها، أو بالأحرى قصرها المنيف الذي يقع في أحد الشوارع الراقية لمدينة سان فرانسيسكو . فقائمة الزوار كانت تشمل سياسيين وموظفين حكوميين كبار وفنانين وأقطاب الصناعة والتجارة وضباط جيش وشرطة وسفراء ووزراء أجانب وحتى أمراء وملوك .

كانت السيدة ستانفورد أحياناً تقدم فتياتها مجانا، لإغواء الموظفين الحكوميين ورجالات الشرطة والأمن، وذلك لكي يغضّوا الطرف عن ما يجري داخل الماخور، فالدعارة ممنوعة قانونا في معظم دول العالم .

أما خدمات السيدة ستانفورد لم تقتصر على أمريكا، بل تعدت ذلك إلى الشؤون الدولية وأمن العالم ! . في عام 1945 شهدت مدينة سان فرانسيسكو الأمريكية حدثا عظيما، إذ أجتمع ممثلون عن خمسين أمة وشرعوا في مفاوضات واجتماعات متواصلة قادت إلى نشوء الأمم المتحدة (كما نعرفها اليوم) .

لكن مما لا نعرفه ولا يعرفه الكثيرون، هو أن جزء كبير من تلك المفاوضات والإجتماعات جرت وقائعها داخل ماخور سالي ستانفورد .

المؤرخ هيرب كاين كتب قائلا:

” الأمم المتحدة نشأت في بيت دعارة سالي ستانفورد، والكثير من المفاوضين كانوا من زبائنها ” . وبحسب هذا المؤرخ فأن هؤلاء الزبائن المهمين عقدوا العديد من اجتماعاتهم في غرف هذا الماخور ..

وهذه الاجتماعات هي التي تمخضت بالنهاية عن ولادة منظمة الأمم المتحدة .

يا لسخرية القدر .. أعظم مؤسسة دولية انطلقت من ماخور دعارة .

ولِد سالي ستانفورد؟ السيدة ستانفورد ألقت التحريضية على الجميع الحفل رأسا على بعد وتعالت هل لديك ما تريده؟

 

شاهد أيضاً

أم الشهداء

قصة المرحومة مريم عجرود…. خنساء الأوراس والجزائر مريم عجرود .. المرأة الإستثنائية في الزمن الإستثنائي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *