الرئيسية / ثقافة وتراث / الملحفة الشاوية

الملحفة الشاوية

تتميز خنشلة الواقعة شرق الجزائر بعادات وتقاليد عديدة لما تمتلكه من موروث ثقافي غني، وأكثر ما يجسد هذا الأخير هو اللباس التقليدي للمرأة الأوراسية ”الملحفة الشاوية”.

للحاف لباس المرأة الخنشلية  يكون ” مرفقة بالحلي الفضية، التي كانت المرأة الشاوية تتزين بها قديما ممثلا في “الاق” وهو عقد “وإقران” الذي يشد به اللحاف، الجبين، البزيم، المدور، الخلخال، الرديف، الحزام والمقياس، وتشكل مجتمعة أهم الإكسيسوارات التي تتزين بها المرأة الشاوية التي تلبس اللحاف”. ما يجعل اللحاف الشاوي منفردا عن غيره كونه يصنع من قماش خفيف تلبسه المرأة يوميا، وكانت قديما تميل إلى التنويع في الألوان لتبرز جمالها، وعموما كان اللباس المحبب عند المرأة الشاوية هو اللون الأسود حيث يفصل، ويطرز ويزين بالفضة ويشترط أن يكون به أربع أمتار ونصف، وعند التفصيل ينبغي أن تكون بها أكمام، وتتكون عموما من اللحاف الداخلي أو ما يسمى “بالدخيلة” والخارجي، ومن مميزاتها كونها تخاط من جهة وتظل مفتوحة من الجهة الأخرى.  لا تستغني العروس الشاوية عن اللحاف، ولعل ما يجعلها مميزة عن غيرها هو ارتداؤها للحاف مرفقا بالفضة المزينة بالأحجار الخضراء والحمراء، حيث كانت المرأة تميل إلى لبس اللحاف الأسود عمدا لتظهر عليه الفضة البيضاء الناصعة التي تزيد من جمال الشاوية. تقول الحرفية كلثوم وتضيف: “كان اللحاف في الماضي ينسج بواسطة خيط رفيع، ولأن المرأة قديما لم تكن تملك أدوات الخياطة، كانت تقوم بربط اللحاف على الأكتاف بنوى التمر ويكون حزامها الحزام مصنوعا من الصوف الذي تعد به الزربية النموشية الذي تشتهر به منطقتنا”. يرافق اللحاف الشاوي قطعة قماش تسمى ب “الشليقة”، وتسمى باللهجة الشاوية “ابخنوق” يصنع من الصوف، يوضع على الأكتاف بفصل الشتاء ليؤمن الدفئ للمرأة، وفي فصل الصيف يوضع على الرأس ليحميها من حر الصيف.

عن خ:لاغة

خ:لاغة

شاهد أيضاً

أغنية ثورية خالدة

أسمحيلي يي لميمة أسمحيلي فالجيهادي                   سماح رباح لبابا ممي  مرسولة من عند العالي ماتبكيش ياعيني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *