البرنوس

البرنوس أو البرنس هو عبارة عن معطف طويل من الصوف يضم غطاء رأس مذبب وليس به أكمام يضعه الرجل فوق كتفيه له قباعة في الاغلب لونه ابيض لكن نجد منه في البني والاسود. وينتشر استعماله في منطقة المغرب العربي، فهو جزء من اللباس التقليدي الجزائري والتونسي في آن، كما يستخدم على نطاق واسع في المغرب وليبيا ايضا
والبرنس او أعلاو ( بالأمازيغية ) لباس رجالي يتميز به سكان خنشلة . وتعد انسبغة والمحمل ويابوس وطامزة وقائس وغيرها من بلديات خنشلة   أشهر المدن الجزائرية المستعملة للبرنس وخاصة في الأعراس والحفلات العامة .وقد أطلق عالم الاجتماع ابن خلدون  على البربر تسمية اصحاب البرانس.
و الآن مع التطور الإجتماعي والحضاري دخل البرنوس عالم الأزياء وأصبح يوجد برنس للعروس بقماش حريري يكون عادة أبيض اللون. ومع المحافظة على شكل البرنس العام، باتت المصممات يضفين عليه أشكالا مبهرة من النقوش والتطريز والألوان لترديه المرأة فوق ثوب السهرة في ليالي الشتاء القارسة.

البرنوس من التراث الخنشلي

تعتبر صناعة البرنوس في خنشلة من الحرف التقليدية  العريقة التي نشأت عليها الأسر الشاوية  والتي تورثت أبا عن جد إذ تمتهنها  النساء في المنازل وبوسائل تقليدية تسمى المنسج   وتتورثها النساء  عن الاجداد لأنها تعكس عادات وتقاليد ومناخ المنطقة، إذ يلجأ الرجل الخنشل الذي كان يعيش في البادية حيث البرد القارس شتاء ومنذ  عقود إلى ارتداء البرنوس وكما أنه وسيلة فعالة ضد الرد والظروف المناخية القاهرة إلا أنه كان يمثل  رمزا للهيبة والوقار والوجاهة الاجتماعية …..
-وإذا كان سكانمركز الولاية  قد تخلوا عنه، وذلك لأسباب اجتماعية  واقتصادية وخاصة لمسايرة “الموضة” وأثرت سلبا في التخلي عن هذا الموروث الحضاريو أطاحت بالبرنوس إلا أن سكان قرى بعض الجهات من الولاية ، احتفظوا به في أقراحهم و في أفراحهم، ودورة سريعة على مستوى مجالس القرى تؤكد ذلك حيث حمى ارتداءالبرنوس مست حتى الشباب والمراهقين والذين يحاولون الاقتداء بالكبار، وقدكان الرنوس  أيضا وسيلة تواصل وإرسال رسائل  مشفرة للأولياء حيث كانت الحوار المباشر شبه معدوم بين الاجيال قديما وعادة ما يفسر ميل الشاب إلى وضع البرنوس على كتفيه برغبته في الزواج……

عن خ:لاغة

خ:لاغة

شاهد أيضاً

أغنية ثورية خالدة

أسمحيلي يي لميمة أسمحيلي فالجيهادي                   سماح رباح لبابا ممي  مرسولة من عند العالي ماتبكيش ياعيني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *