الرئيسية / تاريخ خنشلة / رونالد دارنو أول ضابط يقتل على يد عباس لغرور

رونالد دارنو أول ضابط يقتل على يد عباس لغرور

يشهد التاريخ الجزائري الحافل بالأمجاد والملاحم أن الضابط الفرنسي رونالد دارنو أول ضابط قتل في 1 نوفمبر 1954 على المجاهد و الشهيد عباس لغرور رحمه الله الذي قاد هجوم الليلة الماباركة لمجموعة الأربعين .

الضابط رونالد دارنو كان في زمن الاحتلال الفرنسي بمدينة خنشلة…كان من الضباط في الجيش الفرنسي ولديه تاريخ حافل في القتال حيث كان قبل التحاقه بالجزائر محارب بعدة حروب
_

شارك كقائد دبابة في معركة Gembloux في ماي 1940 وفي 1941 انظم الى فرقة 2nd كما شارك في حرب بروفانس في اواخر 1944 وبعدها الى الهند الصينية في فوج5thوبعدها اتاه الفرح والذي لم يفرح به اذ بعد اعطائه وسام البطل تمت ترقيته الى ملازم أول وذلك في أفريل 1954 و ارساله للجزائر و تولى قيادة مفرزة spahis khenchela حيث عبر قائلا انه الان وجد مكان يسوده السلام بعد 10 سنوات قتال ليصطدم بصقور المجاهد عباس لغرور ليلة الفاتح نوفمبر 1954 ليتم اصطياده ومن معه من جنود بتنفيذ كمين محكم بعدما انهال عليهم الرصاص من كل اتجاه ممزقا اجسادهم النجسة تحت صيحات ( الله اكبر. تحيا الجزائر ) و سقط الضابط رونالد دارنو قتيلا يسبح في دمائه جثة هامدة ليكون اول ضابط فرنسي يقتل بالثورة.

عن خ:لاغة

خ:لاغة

شاهد أيضاً

أغنية ثورية خالدة

أسمحيلي يي لميمة أسمحيلي فالجيهادي                   سماح رباح لبابا ممي  مرسولة من عند العالي ماتبكيش ياعيني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *